منتدى مركز المعلم الثقافي
مرحبا بكم في مركز المعلم الثقافي ارجوا ان تسارعوا بتسجيل


منتدى مركز المعلم الثقافي للحوار بين الطلبة و المعلمين و اولياء الأمور
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
عندما تكون مهنة التدريس عشقا يتحول الى فن وابداع في العطاء

شاطر | 
 

 النحل وتمييز ألوان الزهور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
do7a



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 23/06/2011

مُساهمةموضوع: النحل وتمييز ألوان الزهور    الجمعة يوليو 08, 2011 2:15 am



في سنة 1793 نشر العالم كريستيان سبرنجل كتاباً قال فيه: "إن تعدد الألوان في الزهور هو من أجل الحشرات، وجذب اهتمامها لتقبل على الزهور، وتمتص الرحيق وتأخذ حبوب اللقاح، وهي إذ تفعل ذلك تسبب عملية تلقيح النباتات بانتقالها من زهرة إلى أخرى، دون أن تتعمد هي ذلك، ودون أن تشعر"، إلا أنه اعتقد أن ألوان الأزهار تراها حاستا البصر في كل من الإنسان والنحل بنفس اللون، ولم يخطر بباله قط أن حاسة البصر في النحل ترى الألوان مختلفة عن رؤية حاسة بصر الإنسان لها.وفي سنة 1912 نشر العالم الألماني فون هس نتائج تجاربه العلمية التي أثبتت أن النحل لا يميز الألوان، وكتب قائلاً: "إن التجارب العلمية التي أجراها سبرنجل كانت ترتكز على أن زيارات النحل للزهور بسبب ألوانها، وأنها ترى ألوان الزهور كما تراها حاسة البصر في الإنسان، ولكننا لا نستطيع أن نجزم بأن الألوان البديعة في الزهرة التي تراها عين الإنسان، تراها أيضاً عين الحشرة، إذ لا يمكن أن نتصور أن إدراك الألوان لدى الحشرات تماثل إدراك الإنسان لها".والضوء مكون من إشعاعات مرئية، أمواجها ذات أطوال مختلفة، تقاس بأجزاء من البليون من المتر أي أنجستروم (ج. ب. م)، فالإنسان يدرك الطيف من الأشعة الشمسية الواقع ما بين 380 - 780 (ج. ب. م)، ولا يُدرك الإشعاعات التي أطوال أمواجها ما بين 300- 380 (ج. ب. م) والتي تُسمَى الأشعة فوق البنفسجية، والإشعاعات التي أطوال أمواجها ما بين 780-1200 (ج. ب. م) والتي تسمى الأشعة تحت الحمراء، ومن هذا يتضح لنا أن حاسة بصر الإنسان لا ترى الأشعة تحت الحمراء ولا الأشعة فوق البنفسجية.ونأخذ مثلاً زهرة نبات الخشخاش، إننا نراها بلون أحمر، فهل هي حمراء اللون حقاً؟، إن سطح أوراق تلك الزهرة يستطيع امتصاص اللون البنفسجي والأزرق والأخضر والأصفر من ألوان الطيف، ولا يستطيع امتصاص اللون الأحمر فيرتد منها، لذلك يصل إلى حاسة بصرنا لون أحمر، فكل ما نرى من ألوان للأشياء المحيطة بنا، إن هي إلا تلك الألوان التي لم تُمتص.أما الألوان التي امتصت فلا ترى، أما كيف يراها النحل فهذا موضوع بحث طويل قام به العالم الألماني " كارل فون فريش" أستاذ علم الحيوان بجامعة ميونيخ ونال به جائزة نوبل للعلوم عام 1973. واستعمل " كارل فون فريش" في تجاربه، الماء المحلى والعسل في أوعية زجاجية، واستخدم ألواناً ملونة لقياس ردود فعل النحل تجاه الألوان، وبواسطة تجارب عديدة استطاع ذلك العالم أن يكتشف أن حاسة البصر في النحل تستطيع أن تميز بعض الألوان حتى تلك الألوان القريبة من بعضها البعض، مثل اللون الأزرق واللون الرمادي، واكتشف أيضاً أن حاسة البصر في النحل لا تستقبل الإشعاعات ذات أطوال تتعدى 650 (ج. ب. م)، بينما تستقبل حاسة البصر في الإنسان إشعاعات تصل أطوالها إلى 780 (ج. ب. م)، إلا أن حاسة البصر في النحل تستقبل الأشعة فوق البنفسجية الموجودة ما بين 300 - 380 ج. ب. م (والتي لا تستقبلها حاسة بصر الإنسان)، ولاحظ ذلك العالم أن النحل يحط على أوراق زهرة الخشخاش الأحمر (كما نراها نحن)، ولا يمكن للنحل أن يراها بذلك اللون، لأن اللون الأحمر ذو أمواج أطوالها ما بين 650-750 (ج. ب. م)، وهذه لا تستقبلها حاسة البصر في النحل، لذلك لا تراها حمراء، بل إن النحل لا يرى اللون الأحمر أبداً، ولكن أوراق زهرة الخشخاش تعكس أيضاً الإشعاعات فوق البنفسجية التي أطوالها ما بين 300- 380 ج. ب. م (والتي لا تستقبلها حاسة البصر في الإنسان)، لذلك ترى حاسة البصر في الإنسان زهرة الخشخاش بلون أحمر، بينما تراها حاسة بصر النحل بلون بنفسجي. إذن فحاسة البصر في كل من الإنسان والنحل ترى نفس الشيء بلونين مختلفين، ولا يمكن أن يكون الشيء الواحد بلونين مختلفين، إذن فلزهرة الخشخاش لون واحد، ولكن ما هو؟ هل هو الأحمر الذي يراه الإنسان، أم هو البنفسجي الذي يراه النحل؟ أم أن لزهرة الخشخاش لوناً آخر؟ أم أن حواس البصر في المخلوقات المختلفة قد فطرها الله تعالى على أن ترى منها الألوان التي تروق لها؟.وألوان الزهور البيضاء تراها حاسة بصر الإنسان بيضاء، ولكن حاسة بصر النحل تراها ذات لون أزرق مخضر، واللون الأخضر لون العشب وأوراق النباتات الخضراء تحسه حاسة البصر في الإنسان بلون أخضر، إلا أن حاسة بصر النحل تراه بلون رمادي.أما اللون الأصفر فتحسه حاسة البصر في كل من النحل والإنسان بنفس اللون، ولو ظهرت زهور صفراء اللون وسط حقل من الحقول لشاهد الإنسان الحقل بلون أخضر وفيه زهور صفراء، أما حاسة البصر في النحل، فترى تلك الأزهار بقعاً صفراء متناثرة على أرضية رمادية اللون، والنحل يميز اللون الأزرق كما تميزه حاسة بصر الإنسان، ولكنها في بصر الإنسان تكون زرقاء باهتة.وعلى أية حال فإن الألوان في الزهور لم توجد من أجل عيون الإنسان فقط، وأما قبل كل شيء من أجل عيون الحشرات؛ لأن العلاقة بين الحشرات والزهور علاقة حتمية لضرورة استمرار حياة كل منهما، فسبحان الخالق المبدع العظيم، وسبحان الذي خلق فسوَّى والذي قدر فهدى، كما قال الله تعالى: { سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى * الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى * وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى} [الأعلى3:1]، وسبحان من أحسن كل شيء خلقه والذي قال: {الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ} [السجدة:7]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مركز المعلم

avatar

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 20/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: النحل وتمييز ألوان الزهور    الجمعة يوليو 08, 2011 2:23 am

شكرا لك على هذه المشاركه الطيبه
وبارك الله لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النحل وتمييز ألوان الزهور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مركز المعلم الثقافي :: مركز المعلم الثقافي :: المدارس :: مدارس البنات-
انتقل الى: